أخبار سوريا

تقرير: الدول الضامنة ستعقد قمة ﻹحياء “أستانا” وبحث الحل السياسي بسوريا وعودة اللاجئين

نقلت جريدة “الشرق اﻷوسط” عن “مصادر دبلوماسية في أنقرة” تأكيدها على استمرار السعي التركي ﻹحياء مسار أستانا وإعادة اللاجئين حيث تم التوصل إلى نتائج معينة في هذا اﻹطار خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الضامنة يوم اﻷربعاء الماضي في انتظار عقد قمة مقبلة بعد انحسار وباء “كورونا”.

وقالت المصادر إن تركيا ترغب في الحفاظ على قوة الدفع التي اكتسبها مسار أستانا من خلال الاجتماع عن بُعد الذي عقد يوم الأربعاء الماضي بين وزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة (روسيا وتركيا وإيران).

وأكدت المصادر أن تركيا تؤيد كل جهد يبذل من أجل إعادة إحياء مسار أستانا والتوصل إلى حل سلمي للقضية السورية واستكمال عمل اللجنة الدستورية والتركيز على مسألة عودة اللاجئين.

وأضافت أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أشار في تصريحات له مطلع العام الجاري إلى أن مسار أستانا بات ميتاً وأن تركيا ترغب في العمل مع كل من روسيا وإيران لإحيائه.

وأوضحت “الشرق اﻷوسط” أن أردوغان أجرى اتصالاً مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عشية انعقاد اجتماع وزراء الخارجية، أعقبه اتصال مع نظيره الإيراني حسن روحاني عقب الاجتماع.

وبحسب المصادر فإن الأطراف الثلاثة، تركيا وروسيا وإيران، متفقة على ضرورة مواصلة العمل في إطار أستانا وتسريع هذا المسار، وهناك اتصالات جارية بشأن الخطوات المقبلة التي يتعين اتخاذها بناء على نتائج اجتماع وزراء الخارجية.

وأضافت أنه لا توجد خلافات بين أنقرة وموسكو وطهران تحول دون انعقاد القمة التي كان من المقرر عقدها بالأساس في طهران في آذار/ مارس الماضي لكنها علقت بسبب تفشي فيروس كورونا، ويجري النظر في تحديد موعد لعقدها عن بُعد على غرار اجتماع وزراء الخارجية.

ومن المقرر في القمة المقبلة بحث التطورات الميدانية لاسيما ما يتعلق بإدلب وشرق الفرات فضلاً عن العملية السياسية والوضع الإنساني وعودة اللاجئين.

يشار إلى أن تركيا تواصل إرسال التعزيزات العسكرية الكبيرة إلى إدلب حيث تدخل عشرات اﻵليات والجنود بشكل شبه يومي عبر معبر كفرلوسين شمال إدلب لتتوزع في أنحاء المحافظة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق