أخبار سوريا

روسيا وتركيا وإيران سيعزلون الأسد قريباً تقرير روسي يكشف

توقع تقرير “مجلس الشؤون الدولية الروسي (RIAC)”، أن يتفق رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، وتركيا رجب طيب أدروغان، وإيران حسن روحاني، على إزاحـ.ـة رئيس النظام السوري بشار الأسد من منصبه.
وقال التقرير -بحسب موقع “ميدل إيست مونيتور”-: إنه “يتوقع أن تتوصل روسيا وتركيا وإيران إلى توافق على الإطـ.ـاحة ببشار الأسد وإقرار وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار مقابل تشكيل حكومة انتقالية تضم المـ.ـعارضة وأعضاء من النـ.ـظام وميليـ.ـشيا قسد”.
وأضاف المجلس المعروف أنه مُقرَّب من صـ.ـانعي القرار في الحـ.ـكومة الروسية: أن “منظـ.ـمة روسية تدعى مؤسسة حماية القيم الوطنية، وهي تتبع للأجهزة الأمنية ومكتب الرئيس فلاديمير بوتين، قامت بإجراء استطلاع للرأي في سوريا”.
وأردف التقرير: أن “الاستطلاع الذي أجرته أجـ.ـهزة مقربة من (بوتين) من شأنه أن يبعـ.ـث برسالة سياسيـ.ـة واضحة للغاية للدول الفاعلة في روسيا، تشير إلى أن الشعب السوري لا يريد بقـ.ـاء (الأسد) رئيسًا”.
التقرير أنه منذ بداية تدخلها العسـ.ـكري في سوريا، حرصت موسكو على تجنب الظهور كمـ.ـدافع عن الأسد، مضيفًا أنها أكدت في المفاوضـ.ـات أن “الشعب السوري سيقرر ما إذا كان الأسد سيبقى في السلـ.ـطة أم لا “.
وختم مجلس الشؤون الدولية، بأن “روسيا أصبحت أكثر جدية بشأن إجراء تغييرات في سوريا لأن حمـ.ـاية الأسد أصبحت عبئًا”، دون أن يوضح التقرير من هو البديل المقترح لرئيس النظام السوري.

المصدر: الدرر الشامية
إقرأ أيضاً:شاهد.. بالفيديو فضيـ.ـحة باسم ياخور في برنامج رامز مجنون رسمي
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً للفنان السوري “باسم ياخور” مشككين برواية مقابله في برنامج “رامز مجنون رسمي”.
وأظهر المقطع المصور الذي تم اقتطاعه من إحدى حلقات الفنان لي مسلسل “ضيعة ضايعة” الشـ.ـكوك حول حقـ.ـيقة ما إذا كان ياخور تعرض لمقـ.ـلب فعلي في البرنامج.
ودارات الشكوك حول خـ.ـوفه من الثعـ.ـبان أثناء ظهوره مع رامز في البرنامج، ويعود السبب لمقطع في مسلسل ضيعة ضايعة يحمل فيه ياخور الثعـ.ـبان دون أي خـ.ـوف ما يخالف ظهوره في البرنامج والخـ.ـوف الذي اجتـ.ـاحه.
وابدى العديد من الجمهور استغرابهم من إذا ما كان فعلاً تعرض ياخور لمقـ.ـلب أم كان الأمر مركب ومتفق عليه سابقاً.

والأمر الآخر الذي أثار الشـ.ـكوك أنه أعلن عن الحلقة في رمضان وأعلن عن اسم البرنامج لحظة المـ.ـقلب الأخير بعد رميه في الماء ما أثار الشكوك بتركيب المقلب وأنه ليس عفوي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق