أخبار سوريا

اللواء “سليم إدريس” يتوقع عودة المعارك إلى إدلب

رجّح اللواء سليم إدريس وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامّة في الجيش الوطني السوري عودة المعارك إلى محافظة إدلب وإقدام النظام السوري والميليشيات الداعمة له مجدداً على خرق وقف إطلاق النار المبرم في موسكو.
وقال “إدريس” لموقع إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني السوري إنّ النظام السوري والقوى المتحالفة معه “لا عهد لهم ولا ذمّة، ولم يحترموا أغلب الاتفاقيات المبرمة معهم كاتفاقيات وقف التصعيد التي تنكّروا لها هم وحليفهم الروسي”.
وأضاف: “الجميع يعلم أنّ خروقات النظام وحلفائه لهذه الاتفاقيات كانت يومية الحدوث، وكانت تنتهي في أغلب الحالات بهجمات عنيفة ينتج عنها السيطرة على مزيد من الأراضي بفضل الدعم الجوّي الروسي، ولذلك أنا غير متفائل بأنّ هؤلاء سيحترومون هذا الاتفاق”.
واستدلّ “إدريس” على وجهة نظره بما يحدث من خروقات يومية حيث “هناك مؤشّرات ودلائل على أنّ النظام قام مرّات عديدة بعد توقيع الاتفاق بتحشيد قوّاته على محاور مختلفة من الجبهة، وقام بمحاولات تسلّل إلى المناطق المحرّرة، ولكنّه لم ينجح في تحقيق تقدّم، وعادت الحال إلى مناوشات وخروقات كالمعتاد”.
وأكد أن ذلك يحتّم على تشكيلات الجيش الوطني السوري المرابطة على خطوط التماسّ اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر والاستعداد القتالي الدائم لصدّ أيّ هجمات قد يفكّر العدو بالقيام بها.
وحول إمكانية انسحاب الميليشيات الروسية واﻹيرانية إلى حدود أستانا أكد إدريس أنه من غير الوارد أن يفعلوا ذلك إلا بالقوة وأن على الجيش الوطني القيام بخطوات في هذا الصدد متجنباً الحديث عن عملية عسكرية تركية ﻹعادة النازحين.

يذكر أن أكثر من مليون سوري نزحوا عن مناطقهم التي سيطر عليها نظام اﻷسد مؤخراً ويرفضون العودة فيما تبقى الصورة ضبابية حول مستقبل أوضاع المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق