أخبار سوريا

روسيا تسوق الحجج لخرق اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.. والذريعة “هيئة تحرير الشام”

ادعت وزارة الدفاع الروسية أن هيئة تحرير الشام تواصل خرق اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب عبر قصف القرى والبلدات التي سيطر عليها نظام الأسد مؤخراً، وذلك في تمهيد واضح لخرق الاتفاق ونسفه.
وزعم رئيس ما يسمى “مركز المصالحة الروسي في سوريا” العقيد “أوليغ جورافليوف” أن مقاتلي “جبهة النصرة” استهدفوا خلال الـ24 ساعة الماضية عدداً من قرى وبلدات محافظة إدلب، من بينها “وفر الكبير” و”داديخ” و”رويحة” و”سراقب” و”معرة موخص”، إضافة إلى استهداف بلدة “ميزناز” بريف حلب.
وأضاف “جورافليوف” في تصريحات صحافية يوم أمس الاثنين أن المركز لم يرصد أي انتهاكات لاتفاق التهدئة الذي تم التوصل إليه في الخامس من شهر آذار الماضي من قبل الفصائل التي تنسق مع الجيش التركي.
وخلال الأيام القليلة الماضية حاولت الميليشيات الروسية والإيرانية التسلل على عدة محاور في جبل الزاوية جنوب إدلب وسهل الغاب بريف حماة الغربي، كما كثفت من قصفها المدفعي والصاروخي على المنطقة.
يُذكر أن المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” حذر خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا يوم أمس من عودة العمليات العسكرية والانتهاكات إلى محافظة إدلب، مشيراً إلى أن المنطقة تشهد هدوءاً نسبياً بفضل التعاون “التركي الروسي” على الأرض.

المصدر: نداء سوريا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق