أخبار سوريا

انتحار عشرات الأطفال خلال فترة وجيزة بمناطق سيطرة نظام اﻷسد مدفوعين بالفقر واليأس

تجاوزت حالات الانتحار بين صفوف الأطفال في مناطق سيطرة النظام السوري 50 حالة منذ مطلع العام الجاري تعود معظمها إلى الضغوط النفسية الناجمة عن الفقر والوضع المعيشي المتردي.

وقالت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام السوري: إنّ طفلاً يبلغ من العمر 16 عاماً انتحر شنقاً في ضاحية الأسد بريف دمشق وبذلك يتم تسجيل 52 حالة انتحار منذ بداية العام الجاري حتى تاريخ 10 أيار/ مايو الجاري.

وقد قام الطفل بتعليق نفسه بحبل ربطه بثقب في الحائط، كما حاول شقيقه تقليده بالانتحار أيضاً حيث باتت الظاهرة متفشية بين الأطفال في مناطق سيطرة نظام اﻷسد.

وأكد مدير عام الهيئة العامة للطب الشرعي في دمشق الطبيب “زاهر حجو” أن من بين المنتحرين 37 ذكراً و15 من الإناث مرجعاً أسباب تلك الظاهرة إلى الضغوط الاقتصادية والأسباب العاطفية وفشل الدراسة والعمل.

وقد احتل الانتحار شنقاً المرتبة الأولى بـ24 حالة تلاه الانتحار بالطلق الناري بـ10 حالات، ثم السقوط من علو شاهق بـ8 حالات، وكان الانتحار بتناول السموم في المرتبة اﻷخيرة حيث تم تسجيل 5 حالات.

وشملت حالات الانتحار كلاً من حلب (9 حالات)، السويداء (7 حالات)، ريف دمشق (7 حالات)، دمشق وحمص وحماة (6 حالات في كل منها)، اللاذقية (5 حالات)، طرطوس (3 حالات).

يُشار إلى أن الوضع المعيشي في مناطق سيطرة نظام اﻷسد بات صعباً إلى درجة كبيرة مع التدهور المستمر في الاقتصاد وتهاوي قيمة العملة المحلية وانعدام فرص العمل وحالة الفساد الكبيرة وضعف الرواتب.

المصدر: نداء سوريا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق