أخبار سوريا

تطمينات “روسية – تركية” للحفاظ على الهدوء في إدلب

أكد المبعوث الأممي الخاصّ إلى سوريا حصوله على تطمينات من قبل الجانبين التركي والروسي للحفاظ على وَقْف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وخلال جلسة عُقدت اليوم لمجلس الأمن قال “غير بيدرسون”: “حصلت على تطمينات روسية – تركية للحفاظ على الهدوء في شمالي سوريا”.

وذكر “بيدرسون” أن الهدوء في منطقة شمال غربي سوريا ما يزال متماسكاً نسبياً بعد الاتفاق “التركي – الروسي” الذي قضى بوقف إطلاق النار.

وحول المظاهرات الشعبية في جنوبي سوريا، وتحديداً محافظتَيْ درعا والسويداء، أشار “بيدرسون” إلى أن الوضع الاقتصادي المنهار كان وراءها إلى جانب مظالم كثيرة.

وبدأ وقف إطلاق النار في إدلب شهر آذار/ مارس الماضي بعد اجتماع للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” في موسكو.

وقضى الاتفاق الذي أُبرم بين الطرفين حينها بتسيير دوريات مشتركة على طريق “حلب – اللاذقية” الدولي، منتصف الشهر ذاته، انطلاقاً من بلدة “الترنبة” قرب “سراقب” بريف إدلب الشرقي، حتى ريف “جسور الشغور” غربها.

ويواصل الطرفان منذ ذلك الحين تسيير الدوريات المشتركة على الطريق، وآخِرها كان اليوم، وبلغ عددها 17.

ومؤخراً شهد الاتفاق خروقات متكررة من قِبل روسيا وميليشياتها، تمثلت بقصف منطقتَيْ “جبل الزاوية” و”سهل الغاب” بريفَيْ إدلب وحماة بالطيران الحربي وقذائف المدفعية، ومحاولة التسلل على المنطقتين بشكل متكرِّر.

المصدر: نداء سوريا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق