أخبار سوريا

كورونا يضـ.ـرب رأساً كبيراً لدى الأسد

كشفت مصادر محلية من دير الزور، عن إصـ.ـابة قـ.ـائد ميليشـ.ـيا “حـ.ـيدريون” العراقية التابعة لإيران في مدينة البوكمال شرق ديرالزور، بفيـ.ـروس كورونا، حيث نقل إلى العاصمة العراقية، بغداد، لتلقي العـ.ـلاج بعد تدهـ.ـور حالته الصحية.
ونشرت شبكة “عين الفرات” على موقع فيسبوك، صورة تظـ.ـهر قائـ.ـد لواء “حيـ.ـدريون”، المدعو “أبو تراب الساعدي” وهو عراقي الجـ.ـنسية، مؤكدة إصـ.ـابته بفيروس كورونا.
وأوضحت “الشبكة” المهـ.ـتمة بتغطية أخبار ديرالزور والبادية السورية، أن أعـ.ـراض الإصـ.ـابة بالفيروس بدأت تظهر على “الساعدي” قبل نحو خمسة أيام، أثناء وجوده بمقره في قرية السويعية بريف البوكمال، ليتم نقله لمستشفى القـ.ـائم بالعراق، حيث تشهد صـ.ـحته تدهـ.ـورا كبيرا، الأمر الذي استـ.ـدعى نقله للعاصمة العراقية بغداد، أمس الاثنين.
وتنشط ميلـ.ـيشيا “حيدريون” في البوكمال ومناطق أخرى من سوريا، وهي مكونة من من ألف إلى ألف وخمـ.ـسمائة عنصر عراقي.
يشار إلى أن تقارير إعـ.ـلامية خلال الفترة الماضية، تحدثت أكثر من مرة عن انتـ.ـشار الإصابات بفيروس كورونا بين عـ.ـناصر الميـ.ـليشيات الإيرانية في البوكمال والبادية السورية، حيث تسـ.ـيطر الميليشيـ.ـات على الحدود السورية العراقية وتعبر بالاتجـ.ـاهين بدون وجود أي رقـ.ـابة من النـ.ـظام أو الدولة العراقية.

اقرأ ايضا: الاشـ.ـتباكات على أشدها.. تطورات سريعة في الاقتـ.ـتال الحال داخل جـ.ـيش الأسد
اندلـ.ـعت مواجـ.ـهات واشتـ.ـباكات وُصـ.ـفت بـ”العـ.ـنيفة” على أطراف العاصـ.ـمة السورية دمشق بين مخـ.ـابرات نظام الأسد والميليـ.ـشيات المحلية الموالية للنظام، استخدم الطرفان فيها الرشـ.ـاشات المتوسـ.ـطة والـقـ.ـنابل.

وأكدت مصادر محلية أن منطقة “دف الشوك” على أطراف دمشق الجنوبية تشـ.ـهد منذ ثلاثة أيام اشتـ.ـباكات متقـ.ـطعة، يسمع صـ.ـداها في معظم أحياء العاصمة، بين مجـ.ـموعات من المتعـ.ـاقدين مع الفـ.ـرقة الرابعـ.ـة والدفـ.ـاع الوطني من جهةٍ، ووحدات من فـ.ـرع فلسطـ.ـين من جهةٍ أخرى.
وأوضحت المصادر أن سبب الاشتـ.ـباكات يعود لرفـ.ـض عناصر الميليـ.ـشيات المحلية تسليم سـ.ـلاحهم وإنهاء المـ.ـهام العسـ.ـكرية الموكلة لهم، بعد ورود عدة شكاوى من الأهالي حول تجـ.ـاوزاتهم وحالات الخـ.ـطف والتشليـ.ـح والسلـ.ـب المتـ.ـورطين بها.
وذكرت شبكة “صوت العاصمة” أن عـ.ـناصر “الدفـ.ـاع الوطـ.ـني” رفضـ.ـوا الأوامـ.ـر وتحـ.ـصنوا في بعض منازل بساتين “دف الشوك” وأغلـ.ـقوا المنطقة بحـ.ـواجز وهـ.ـددوا بإطـ.ـلاق النـ.ـار على أي شخـ.ـص يقـ.ـترب من مكان تواجدهم.
ونقلت الشبكة عن “مصدر أمنـ.ـي” قوله: “إن فـ.ـرع فلسطـ.ـين تعهد بإنهاء ملف الميليـ.ـشيات في مناطق التضامن ودف الشوك والزاهرة وحي الزهور، بعد تشكيلها دويـ.ـلات مستقلة هناك، خاصةً مع انتهاء العمـ.ـليات العسـ.ـكرية في محيط دمشق، وعـ.ـدم وجود مبرر لانتشارها”.
وأشارت إلى أن أحياء دمشق شـ.ـهدت في أوقـ.ـات متـ.ـفاوتة اشتـ.ـباكات بين الميلـ.ـيشيات المحـ.ـلية والأفـ.ـرع الأمنـ.ـية بسبب رفـ.ـض الأولى الانسـ.ـحاب من المناطق المسيـ.ـطرة عليها وإز.الة الحـ.ـواجز وتسليم سـ.ـلاحها.
جدير بالذكر أن إحدى أعنـ.ـف تلك المواجـ.ـهات كانت في نيسان/ أبريل العام الماضي؛ حيث انـ.ـدلع اشتبـ.ـاك مسلـ.ـح في حي “عش الورور” شمال غربي دمشق بين ميـ.ـليشيا الدفاع الوطني المسيطـ.ـرة على المنطقة وبين دوريـ.ـات تابعة لشعـ.ـبة المخـ.ـابرات الجـ.ـوية، حيث طـ.ـوقت دوريات تتبـ.ـع للأخيرة الحي المذكور وبدأت في محاولة اقتحـ.ـامه وذلك بعد رفـ.ـض الميليـ.ـشيا حـ.ـل نفسها وتسليم سـ.ـلاحها والشبان المطـ.ـلوبين للخـ.ـدمة العسـ.ـكرية.
المصدر: سوسيال

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق