أخبار سوريا

وفد المعارضة باللجنة الدستورية يتوقع وقفاً شاملاً ﻹطلاق النار في كامل سوريا بدعم دولي  

دعا وفد المعارضة السورية في محادثات اللجنة الدستورية بجنيف المجتمع الدولي إلى تثبيت وقف لإطلاق النار شامل على مستوى البلاد، مرجحاً حدوث ذلك فعلاً في الأشهر المقبلة ومؤكداً أنه أمر ضروري لتحقيق الحل السياسي.

وقال هادي البحرة الرئيس المشارك للجنة الدستورية السورية لوفد المعارضة في حديث إلى الصحفيين بجنيف: إن العملية السياسية ستظل متوقفة ما دام لا يوجد وقف لإطلاق النار بأنحاء البلاد.

وحمّل المجتمع الدولي والدول ذات النفوذ في سوريا مسؤولية الضغط من أجل التوصل لوقف شامل ودائم لإطلاق النار، موضحاً أن ذلك سيحرك العملية السياسية بشكل أسرع “لأن جميع الأطراف ستعلم أنه لا توجد وسيلة أمامها لتحقيق نصر نهائي بوسائل عسكرية”.

وأوضح “البحرة” أن وجود قوات الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وكذلك الميليشيات الإيرانية في سوريا لن يسمح بانتصار أي طرف.

وأكد أنه يتوقع خلال الأشهر المقبلة التوصل لوقف كامل وشامل لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، مضيفاً أن المزيد من الجهود الدولية ستبذل بعد ذلك لدفع العملية السياسية إلى الأمام للتحرك بشكل أسرع.

من جهته أعرض أحمد الكزبري، الرئيس المشارك للجنة الدستورية لوفد النظام السوري عن التحدث إلى الصحفيين أو التعليق على المحادثات اﻷخيرة.

ولدى اللجنة، المؤلفة من 45 عضواً يمثلون الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني، تفويض لوضع دستور جديد يقود لإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأشار مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون إلى وجود “العديد من مجالات الخلاف وعدد قليل جداً من المجالات المشتركة” معرباً عن أمله في أن “نرى أيضاً بعض التقدم، مع استمرار الهدوء على الأرض” معتبراً أن وقف إطلاق النار في إدلب “صامد إلى حد كبير على الرغم من الانتهاكات”.

وكانت اللجنة الدستورية قد أنهت أمس اجتماعات الجولة الثالثة من محادثات اللجنة الدستورية، ووصف وفد المعارضة اﻷجواء باﻹيجابية.

المصدر: نداء سوريا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق