أخبار سوريا

جيفري: هجوم قوات الأسد على إدلب انتحار وقد يؤدي إلى إسقاط حلب

وصف مسؤول أمريكي لـ”صحيفة الشرق الأوسط” هجوم قوات الأسد على مدينة إدلب بالشمال السوري بأنه “انتحار وقد يؤدي إلى إسقاط حلب”.

وقال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” في مقال لمركز ويسلون للأبحاث في واشنطن، أن بلاده تقدم دعما لوجستيا ودبلوماسيا لأنقرة لتحسين موقفها العسكري والتفاوضي مع موسكو.

وحسب المسؤول الأميركي، فإن الجيش التركي نشر أكثر من عشرين ألف جندي وعشرات القواعد والنقاط وآلاف الآليات وبعض منصات الصواريخ في إدلب وريف حلب غربي سوريا، لـمنع أي عملية عسكرية سورية فيها.

وأردف أن أي عملية شاملة في إدلب كما حصل في ربيع العام الجاري، ستكون انتحارية بالنسبة لقوات النظام وفي سيناريو كهذا قد تسقط حلب.

وتابع، بأن تركيا تريد الحفاظ على خطوط التماس ولا تريد إجراء أي مقايضة بين إدلب ومناطق أخرى، وهناك دعم من أميركا وحلف شمال الأطلسي لهم في ذلك.

وفي سياق متصل، حدد جيفري بإن الحرب في سوريا لم تنتهي إلا إذا حقق نظام الأسد مجموعة من الشروط، أولها يكمن في حملة الضغط المستمرة على النظام وحلفائه، عبر العزلة السياسية والعقوبات الاقتصادية بقيادة الولايات المتحدة.

وثانيها، لابد من الضغط العسكري المتواصل في شمال سوريا على النظام وذلك بوجود قوى معارضة وميليشيا “قسد”.

وأكد أنه لابد من استمرار الغارات الجوية الإسرائيلية على قوات النظام والميليشيات الإيرانية الحليفة كشرط ثالث، وذكر أنه لابد من إبقاء القوات الأميركية المنتشرة في الشمال الشرقي في مناطق سيطرة “قسد” وفي قاعدة التنف الجوية على الحدود السورية الأردنية العراقية كشرط رابع.

وختم أن الشرط الخامس، لابد من الردع العسكري من جانب الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا ضد استخدام السلاح الكيماوي واستمرار تشديد بهذا الاتجاه.

المصدر: وكالة زيتون

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق